هل سقطت أوروبا سياسيا ؟

  • 30 أيار 12:52
  • 117

 

 

قناة الإباء / متابعة ....

 

 

 

 

"نهضة أوروبية جديدة"، هكذا وصف نائب رئيس وزراء إيطاليا وزعيم حزب "الرابطة"، ماتيو سالفيني، نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة. تظهر نتائج التصويت أن القوميين والمتشككين في أوروبا، غيروا المشهد السياسي في العالم القديم، ووصلوا بثقة إلى السلطة في الاتحاد الأوروبي.

في الوقت نفسه، سجلت نسبة الإقبال في انتخابات البرلمان الأوروبي رقما قياسيا في السنوات العشرين الماضية، تجاوز 50 %.

جدير بالذكر أن لاتفيا سيمثلها في البرلمان الأوروبي حزبان ناطقان بالروسية "الوفاق" و"اتحاد لاتفيا الروسي".

ويرى عميد كلية الإدارة والسياسة بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، هنري سارداريان، أن نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، وداخل دول الاتحاد الأوروبي نفسها، قد تكون مفيدة لروسيا. فقال  : "إذا وصل إلى السلطة، في إيطاليا وفرنسا وبعض البلدان، اليمينيون والمتشككون، الذين يدعمون في الغالب إجراء حوار مع روسيا، فيمكننا أن نتوقع إنشاء تحالف نحو إعادة النظر في العلاقات مع موسكو".

ووفقا لساردريان، فإن نتائج الانتخابات في البرلمان الأوروبي وداخل دول الاتحاد الأوروبي، تشكل مقدمة لتغيير المشهد السياسي داخل الاتحاد الأوروبي. فقال: "هذه مؤشرات على التغيير السياسي في دول الاتحاد الأوروبي، رغم أنف المحللين الذين يحاولون وصم هذه الأحزاب بالشعبوية. فهي ليست شعبوية، إنما أحزاب يمينية كلاسيكية. هذا تحول إلى اليمين في بلدان الاتحاد الأوروبي".

ويوافق الباحث السياسي الألماني، ألكسندر راهر، على الرأي القائل بأن خريطة أوروبا السياسية تتغير. و يؤكد ، إن مشروع "الولايات المتحدة الأوروبية" بات شبه مستحيل. فـ"قوى وتيارات مختلفة للغاية ممثلة الآن في قيادة أوروبا، والأمور كلها تتجه إلى مزيد من الانقسام داخل الاتحاد.. ستبحث أكبر الدول الأوروبية عن بديل للاتحاد الأوروبي، وسوف يشتد الاحتكاك داخل الاتحاد الأوروبي".

 

 

 

 

 


التعليقات