ما هو الفخ الذي نصبه ابن سلمان لعمه أحمد بن عبدالعزيز.. و كيف نجا منه؟؟

  • 03 تشرين ثاني 17:26
  • 968

قناة الإباء / متابعة

كشف "مستشار سياسي" الشهير بصحة تدويناته على حسابه بتويتر أن "ابن سلمان" حاول جر الأمير أحمد وبقية أمراء ال سعود للمطالبة بعزل الملك سلمان ليبطش بهم جميعا بعد امتناعه عن التنازل عن ولاية العهد.

و قال مستشار سياسي في تدوينة له على حسابه بتويتر رصدها "الواقع السعودي" أن "ابن سلمان يريد ويحاول ان يجر العائله والأمراء الى فخ وهو أن يجعلهم يطالبون برحيل الملك او محاولة الإنقلاب عليه ليقمعهم وهذا هو سبب سكوته عليهم الى الآن وقد يمرر لهم بعض الإشارات الخادعه و التنازلات ليزحلقهم الى هذا المصير".

وأضاف في تدوينة ثانية أن هذا الأمر فطن له الأمير أحمد بن عبدالعزيز  فخفف من لهجته حيث سبق وقال أن الملك سلمان وإبنه مسؤولين عن تدهور الأوضاع بالمملكة حين وصل لندن ولكنه غير هذه اللهجه بعد عودته الى السعوديه ليغيرها فقط الى المطالبه بعزل ولي العهد.

 وكان مجتهد قد كشف بالأمس عن ما جرى في الأيام الأخيرة بعد وصول الامير أحمد بن عبد العزيز بدعم أوروبي و أمريكي إلى المملكة العربية السعودية, حيث كشف أنه لأول مرة يجتمع جميع أمراء آل سعود على عزل ولي العهد ابن سلمان، للخروج الآمن من فضيحة إغتيال الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال مجتهد في تدوينة على حسابه بتويتر رصدها الواقع السعودي: “لأول مرة محاولات جادة من بعض الأمراء بقيادة أحمد بن عبد العزيز لإزاحة ابن سلمان لكن لم تصل الجرأة لإبعاد الملك رغم قناعتهم أنه غائب العقل وتتداول أوساط الأسرة أن الخطة هي”يا ولد سلمان إطلع بالمروّة ولاطلعناك بالقوّة” طبعا هذه الشجاعة في وجه ابن سلمان لم تأتِ إلا بعد الدعم الأوربي”.

وأضاف في تدوينة ثانية كاشفاً تفاصيل ما جرى بين ابن سلمان و وفد الامراء برئاسة الامير أحمد بن عبد العزيز، حيث طلبوا منه صراحة التنازل عن العرش بطريقة سلمية وحضارية ومشرفه له وللمملكة، ووعدوه أن يحتفظ بمناصب أخرى حصل عليها، و إخراجه من قضية إغتيال خاشقجي بسلام, ولكنه رفض وبشدة أي مقترح يدعوه للتنازل عن العرش: "أنباء عن جدل عنيف بين ابن سلمان وممثلين للعائلة.. العائلة: أترك ولاية العهد نضمن لك بقية المناصب..نضمن لك عدم الملاحقة..إن لم تترك سوف تُخلع خلعا..ابن سلمان: لن أفرط بأي منصب..لن تستطيعوا خلعي.. مستعد لإيقاف حرب اليمن ورفع حصار قطر.. و تركيا نسكتها بأي مبلغ تريد.

و كانت صحيفة "اندبندنت" البريطانية قد كشفت أن العائلة السعودية المالكة تتجه لإعادة سلطات "هيئة البيعة"، التي كانت مسؤولة عن اختيار ولي العهد السعودي، قبل أن يتم نزع سلطاتها عام 2012 قبيل اختيار "سلمان بن عبدالعزيز" وليا للعهد في فترة حكم الملك السابق "عبدالله".

ونقلت "الإندبندنت"، في تقرير نشرته الصحفية "بل ترو"، عن أمير سعودي ينتمي للجناح المعارض لولي العهد الحالي "محمد بن سلمان" (لم تسمه)، أن العائلة ستجتمع خلال الأيام المقبلة لمناقشة الوضع السياسي ومستقبل المملكة، على إثر أزمة اغتيال الكاتب الصحفي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية المملكة بمدينة إسطنبول التركية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف: "سمعت أن الأمير أحمد مرشح لأن يكون ملكا، ليس فقط من قبل العائلة المالكة، بل من المسؤولين الأوروبيين أيضا، فهو يتمتع بشعبية كبيرة الآن داخل العائلة المالكة".

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن هكذا توجه يأتي في إطار قيادة الأمير "أحمد بن عبدالعزيز"، شقيق الملك الحالي "سلمان"، لـ "محادثات أزمة" بين أفراد العائلة المالكة بعد عودته من منفاه الاختياري في لندن، الثلاثاء الماضي، ولقائه أخويه من الأب: "مقرن"، و"طلال" بالرياض.

وفي السياق ذاته، نقلت "الإندبندنت" عن معارض سعودي في أوروبا، وصفته بأنه على اتصال وثيق بأفراد العائلة السعودية المالكة، أن الأوروبيين أعطوا الأمير "أحمد بن عبدالعزيز" نوعا من الحماية، مضيفا: "لا أعرف كيف تم توفيرها، لكن أعلم أن العديد من أفراد العائلة المالكة اتصلوا به كي يأخذ زمام المبادرة في مواجهة (محمد بن سلمان)".

وتابع الأمير: "إلى أي مدى هو (الأمير أحمد) عازم على فعل ذلك؟ نحن غير متأكدين، لكن هناك شائعات قوية حول اتجاه لتعيينه ملكا أو وليا للعهد، وأنه سيعمل مع شقيقه الأصغر، الأمير "مقرن"، باعتباره الوحيد من أبناء الملك "عبدالعزيز" الأصحاء.

وتعليقا على معلومات الأمير السعودي، ذكرت "ترو"، في تقريرها، أن الأمير "أحمد" يعتقد أنه المفضل في أوروبا، لكنه ليس بالضرورة مدعوماً من قبل المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أنه واحد من "السُديرييين السبعة"، الذين شكلوا تاريخيا تحالفا قويا لأبناء مؤسس السعودية "عبدالعزيز آل سعود" من زوجته المفضلة "حصة بنت سدير".

حل مؤقت

وفي سياق متصل، نقلت "ترو" عن مصدر من داخل الرياض، وصفته بالقريب من الديوان الملكي، أن "الأمير "أحمد بن عبدالعزيز" ليس مهتما بأن يكون ملكا، لكنه قد يصبح ولياً للعهد كحل مؤقت حتى يتم اختيار شخص أكثر ملاءمة".

وأضاف: "الأمير أحمد يريد فقط ضمان أن العائلة المالكة ستخرج من هذا الطريق المسدود.. سيكون وليا للعهد كي يمكن شخصا آخر من أن يعين في منصبه".

لكن تقرير الصحيفة البريطانية يشير، مع ذلك، إلى أن آراء العديد من الخبراء تستبعد استبدال "محمد بن سلمان"، نظرا شعبيته وقوته من جانب وعلاقاته الوثيقة بالملك "سلمان" من جانب آخر.

تهديد صغير

وفي هذا الإطار، حث الخبير في شؤون الخليج، زميل بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة (مركز بحث أمني ودفاعي مقره لندن)، على توخي الحذر بشأن التوقعات حول عودة الأمير "أحمد بن عبدالعزيز" إلى الرياض.

ورغم أن سياسة البلاط الملكي السعودي مليئة بالمكائد دائما، حسب رأي "ستيفنز"، إلا أنه ينبغي على الناس التوقف عن ما وصفها بـ "القراءة المفرطة للأحداث".

وأوضح الخبير بشؤون الخليج أن الملك سلمان لم يستثمر الكثير في ولي عهده ليسقطه في النهاية، كما أن "محمد بن سلمان" لا يزال محتكرا للقرارات الأمنية في المملكة، وبالتالي فإن التهديد الذي يمثله الأمير "أحمد" صغير بالفعل.

m.k


التعليقات