هذا ما تريده امريكا في كركوك

  • 12 كانون الثاني 16:13
  • 371

قناة الإباء/ متابعة
اعتبر المحلل السياسي هاشم الكندي، السبت، رفع علم كردستان في محافظة كركوك بأنه مخطط أمريكي يهدف إلى خلق أزمة قومية جديدة في البلاد، فيما أكد أن واشنطن تحاول فرض بقاء قواتها القتالية من خلال إثارة الفتن القومية والأمنية في المناطق المتنازع عليها.


وقال الكندي في تصريح له، إن “هدف تواجد القواعد الأمريكية في المناطق الغربية والشمالية من البلاد إثارة الفوضى الأمنية والقومية لتحقيق بقاء تلك القوات وعدم إخراجها”، لافتا إلى إن “واشنطن دفعت جهات كردية لرفع علم كردستان في كركوك لغرض خلق أزمة جديدة في المناطق المتنازع عليها”.


وأضاف أن “أمريكا تحاول استخدام القوى الكردية كورقة فتنة في المناطق المتنازع عليها لعدم إخراج قواتها القتالية المنتشرة في كركوك واربيل”، مبينا أن “القواعد الأمريكية في كركوك واربيل تعمل على إعادة المشاكل بين العرب والأكراد”.


وبين أن “الجانب الامريكي دعم عدد من المؤتمرات السنية في الوقت الحالي لعودة مشروع انشاء الاقليم السني”، موضحا أن “تلك المؤتمرات ضمت عدداً من الشخصيات المطلوبة للقضاء العراقي بتهم الارهاب”.


وعلق الحشد الشعبي/ محور الشمال، امس الجمعة، على رفع علم كردستان في محافظة كركوك، مؤكداً ان فعل الاحزاب الكردية مخالف للقانون والقوات الامنية ستنفذ اي توجيه من رئيس الوزراء او محافظ كركوك في حال عدم انزال تلك الاعلام واعادة رفع العلم العراقي واحالة المخالفين الى القضاء.


التعليقات