"صخرة البطاركة"

  • 14 أيار 13:10
  • 71

 

 

قناة الإباء / متابعة ....

 

 

 

 

علّقت صحف لبنانية على رحيل البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير عن 99 عاما.

يقول صلاح سالم في افتتاحية جريدة "اللواء" إن صفير "لم يكن مرجعا روحيا لأبناء طائفته، بقدر ما كان مناضلا وطنيا من سيادة الوطن وكرامة مواطنيه".

ويضيف: "لم يجلس على كرسي بكركي ليعظ رعاياه من المؤمنين وحسب، بل احتل قلوب اللبنانيين بمواقفه الجريئة ومبادراته الوطنية الشجاعة... لم يعزل تفكيره داخل حلقة الطائفة وامتيازاتها، بقدر ما كانت رؤيته واسعة وتسعى لإنقاذ الوطن من استغلال الطائفيين وحروب السلطويين، والحفاظ على صيغة لبنان الواحد والشعب الواحد والدولة الواحدة".

وتصف نايلة تويني في جريدة "النهار" البطريرك صفير بأنه رمز الصمود. شعار المقاومة هو. حامي الحمى. المدافع الأول عن حقوق الإنسان اللبناني. راعي المحرومين والمستضعفين. المصالِح عن الآخرين. حافظ الحرية اللبنانية".

ويصف جورج حايك في جريدة "الجمهورية" البطريرك الراحل بأنه كان "صخرة البطاركة".

ويقول نصري الصايغ في "الأخبار" إن دور البطريرك كان مميزا في المعارك التي خاضها وأنه "لم ينكسر. ظل كما كان، ثابتاً في موقعه، حتى قيل عنه، إنه الصخرة".

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعريفات

"صخرة البطاركة"
التعليقات