السيد نصر الله … إن مع الصبر نصراً حكايتنا منذ أربعين عاماً

  • 09 شباط 12:42
  • 14

قناة الإباء/ متابعة  


بكلماته الصادقة ، وروحه السمحة ، وطلعته الغراء ، أطل سماحة السيد حسن نصر الله  ، خلال الاحتفال الذي أقامه حزب الله في لبنان ، في الذكرى الأربعين لإنتصار الثورة الإسلامية في إيران تحت عنوان ” أربعون عاماً “، خطابه الذي أشاد فيه لدور إيران في المنطقة وإنجازات الثورة الإسلامية على شتى الأصعدة .

ثقة الأمين العام لحزب الله ” حسن نصر الله ” بهذه الثورة الإسلامية وميزاتها ، أنها قامت في سبيل ومرضاة الله عزوجل ، وبعين الله ، هذه الثورة التي تحمل معاني كثير من جميع الأبعاد الوطنية ، و العقائدية ، هي ثورة الشعب الإيراني بكل فئاته وشرائحه ، ثورة المستضعفين والمظلومين يمكن أن تجمع فيها كل الصفات ، ومن ميزاتها أنها جمعت جميع الأبعاد السياسية والاستراتيجية والسياسية والجهادية فكانت النتيجة “إن مع الصبر نصرا “هو الوعد الإلهي للصابرين المضحين الرافضين للعبودية ولهيمنة نظام الشاه المستكبر ،الذي كان يمثل أعتى نظاماً دكتاتورياً ، ونصرهم الله في 11 شباط  1979 وكان الانتصار العظيم .

خلال 40 عاماً من انتصار الثورة أكد نصر الله أن إيران تواجه عقوبات وحصار وتشويه اعلامي وسياسي كبير لصورة الجمهورية الإسلامية ، ومنذ اليوم الأول فرضت على إيران حرب كونية شارك فيها كل دول العالم ، بإستثناء سوريا وغيرها ، وحاربت إيران مجردة من أي دعم ، وقاتلت بصدور أبنائها ورجالها ونسائها وصمدت وانتصرت وأسقطت المؤامرة التي تعتبر من ضمن إنجازات الثورة العظيمة ، ورغم تلك الصعوبات في الداخل والخارج وإيران لم تتخلى عن التزاماتها تجاه القضية الفلسطينية ولبنان وسوريا .

فحين يدور حديث نصر الله عن منجزات الثورة في دولة الولي الفقية ، دولة المؤسسات والدستور والسيادة الشعبية ، بعيدا ً عن دولة الشاه الديكتاتورية ، التي عاشت إيران خلالها بإستعباد وإضمحلال ، علينا هنا أن نأخذ بعين الإعتبار أنه رغم العقوبات والحصار وعداء المحيط التي عاشته الجمهورية ، إلا أن إيران أصبحت تتصدر المراتب الأولى في العالم بالإنتاجات العلمية ، ونجحت ايضاً بالاكتفاء الذاتي بل وأصبحت تصدر من منتجاتها المتعددة والمتنوعة سواء العسكرية ،الصناعية ،الزراعية والطبية، إيران نجحت بعتمادها على عقول أبنائها وعلمائها ومفكريها .

التطور والحضارة والفكر الذي وصلت إليه الثورة ، أحيى الإسلام وقدرته على استنهاض الشعوب وصنع الانتصار ، وإحياء ثقة الشعوب بنفسها وبربها وبمعادلاتها الإيمانية ، ومن أعظم الإنجازات الوقوف في وجه الهيمنة الأميركية والمشروع الصهيوني .

ومما لايدعي الشك أن محاربة أميركا لإيران ،  ليست لأنها دولة اسلامية بل لأنها دولة صاحبة قرارولأنها لا ولن تخضع لواشنطن ولاتعمل إلا لمصلحة شعبها ، ولدورها الإنساني والداعم المتجرد من أي غايات ومصالح لجميع الشعوب العربية والإسلامية و حركات المقاومة  ، فرعم تلك المحاربة والصعوبات إلا أن إيران ستتجاوزها بفضل صمودها وقوتها الرهيبة.

وكانت الكلمة مناسبة للأمين العام ليذكر خلالها بأن حزب الله ” شريك لإيران في المنطقة ، ونحن سادة الولي الفقيه وحزب الله اللبناني لدينا قرارنا الحر ،الولي الفقيه لم يطلب مني ، أنا حسن نصر الأمين العام لحزب الله أي شيئ أبداً ، بأي يوم من الأيام”.


التعريفات

نصر الله
التعليقات